bodybuilder maroc

. Tous les droits réservé.Ce forum est realisé par CHOUAIB BEN JEBLI
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 هل نحن في مستوى ...الغد؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
biladifitness
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 02/10/2010
الموقع : www.biladifitness.piczo.com

مُساهمةموضوع: هل نحن في مستوى ...الغد؟   الأربعاء أكتوبر 06, 2010 7:17 pm

[center]
منذ البداية , منذ معانقتي لهذه الرياضة التي عشقتها أكثر من أي شئ آخر. آلمني قول الكثيرين ونعتهـم لممارسي بناء الجسم بقولهم : أجسام البغال وعقول العصافير, متأكد بأن الحساد والكسالى وحدهم يقولون : أنه من يحمل العضلات لايحمل العقل ,ولكن ألا ترون معي أنه قـد حان الوقت عندنا لنزيل هذا الإلتباس ونضع حدا لهذا الإجحاف الذي يطالنا ونبرهن لهم بل للجميع أن عقولنا تزن أكثر من أجسامنا ويـكفينا فخرا أنهم يعترفون بكياننا
و سلامة مقاصدنا و نبل أهدافنا,أليس الكل يقول و يؤكد على أن العقل السليم فى الجسم السليم, وبـنـوع مـن الواقعية من جهتنا نحن ممارسي هذه الرياضة ماذا ترانا قد أعددنا حتى نكون في مستوى الدفاع عن أنفسنا والرد على كل من يتهمنا سواء من كان جاهلا بنا أو من يهاجمنا لغرض في نفس يعقوب ؟
أؤكد على أنه قد حان الوقت, والأمر ملح أكثر من أي وقت مضى, لـتظهرعلى مسرح الأحداث في بلادنا نوعية جديدة من عشاق هذه الرياضة سواء تعلق الأمر بمسيرين , مدربين أم ممارسين ,نوعية أول ما يشترط فيها ويميزها عن سابقتها :
 1-الرغبة الصريحة و القوية
 2- أن تكون متخـلقة
 3- وأخيرا أن تكون مثـقـفة ومتسلحة بالعلم , لأنه بدون مغالطات مستقبل هذه الرياضة يعتمد أسـاسا على العلم والدراسة والبحث في جل قواعدها : تمرين تغذية تسيير, وأظـن أن هـذا ينطبق على جل الرياضات , وكمهتمين وغيورين على هذه الرياضة لابد أن نطوي تلك الصفحة الباهتة وهذا ما تحاول جامعتنا الفتية أن تفعله منذ تأسيسها سنة 1987 , تحاول ونحاول معها أن نطوي صفحة تلك النوعية من ( الممارسين ,المسيرين ) التي تعاملت مع بناء الجسم بصطحية وجهل لقواعدها . وظهورهم على ساحة أحداثها كان بالصدفة لأنهم وجدوا الميدان خاليا أنا ,لاأنكر أنها كانت البداية وأن هناك محبين حملوا لواء هذه الرياضة منذ البداية ولكن أكيد أن السلبيات كانت أكثر من الإيجابيات .وتبعاتها فرضت علينا نحن الجيل الآخر, لأنهم بالإضافة الى تعاملهم معها بعـفوية ومفاهيم ثراتية سواء تعلق الأمر بالتمرين أو التغذية فهم لم يفرقوا ويميزوا بين كل من بناء الجسم , حمل الأثقال وقوة بدنية , ولكن الآن لايجب أن نغمض العين إذا أردنا أن نقبل التحديات المستقبلية, فلكل نوع ثوابته وقواعده بالإضافة إلى أن الغذ هو للتمكن من المادة, الغذ هو للعلم والتخصص , وإذا نحن جاملناهم مجاملة
21
مبالغ فيها وتركنا زمام الركب في أيديهم فغذا, سيقفون وسنقف معهم لامحالة عاجزين عن مسايرة ركب التقدم ولن نتمكن من هذه ولا من تلك, وسنجد أنفسنا في دائرة مغلقة كلما مضى الوقت إلا وضاقت من حولنا ,لأن جعبنتهم خاوية من سلاح أسياد اللعبة , سلاح العلم والبحث والغيرة على تخصصهم , الشئ الذي يسهـل لهم القدرة على المنافسة بشتى أنواعها : المنافسة العقلية والمنافسة الجسدية .
كلمة حق يجب أن أقولها الآن ,وهي أني تتبعت عن قرب وعن بعد بحكم اهتمامي باللعبة مشـوار الأبطال والمدربين وحتى المسيرين في بلادنا فوجدت أن أكثر من الأغلبية تحاول أن تسابق الزمن وهي واقفة في مكـانها رغما عنها ,وهذا مشكل لا مفر منه ما دمنا لم نصل الى مستوى الإحتراف, وأن الجميع يضحي بإمكانـيات ذاتـيـة متواضعة, ولو استطاعوا أكثر ما بخلوا حبا في هذا الفن الذي يجد أمامه في بلادنا من العراقيل ما لا يصدق . والى كـل المحبين الصادقين الغيورين الصابرين أقول : تأكدوا مادمنا صادقين وما دمنا متسلحين بالعلم والمعرفة و في بحث مستمر, فإن العطاء رغم ندرته سيكون غاليا وذا قيمة وعلينا أن نضع نصب أعيننا الإستمرارية رغم كل العثرات , و في انتظار أن نصل الى مستوى الإحتراف- ولا أضن ذلك بعيد المنال لو طبقنا خطة الإحتضان - لايجب أن نقف مكتوفي الأيدي لأنه كما نعلم جميعا بأنه وبدون تمرين مدروس ورغبة صريحة وتغذية سليمة لايمكننا أن ننتظر ضربة عصى سحرية تعطينا جسما متناسقا .لذا يجب أن نتحرك كي لا نجمد في أماكننا ونجمد بالتالي رياضتنا,وعلينا أن نعمل على أن نزيل كـل الشوائب والأشواك من طريقنا, وأول هذه الأشواك والذي يدفعنا الى التساؤول باستغراب : كيف يمكن لجامعة واحدة أن تسير أنواعا رياضية مختلفة في ثوابتها : بناء جسم, قوة بدنية, حمل أثقال, وتدعي أنها تستطيع أن تقود الركب الـى الأفق الرحب وما كل ما تقوم به الا ذر الرماد في العيون واهدار لطاقات بناءة وضياع الوقت الثمين. وعليه أقترح أن تكون لكل نوع رياضي جامعته الخاصة به والمستقلة ,وثاني الأشواك- ومن موقع تجربة- أقـول إنـه سلاح هدام ذو حدين أحدهما يسئ الى سمعة المتعاطين لبناء الجسم والحد الثاني يسئ الى سمعة الجامعة وينال من مصداقـيتها, وأنبهـها لذلك وأحملها في نفس الوقت كامل المسؤولية في ذلك وأقصد هنا تلك النوعية من المتطفلين على رياضتنا والذين فجأة يتجهون بقدرة قادر الى ميدان التدريب ظنا منهم أن التدريب أمر سهل وبالبساطة التي يتخيلونها , إنه علـم و خـبرة ومسؤولية, والمدرب يبقى في الأول وفي الأخير الصورة الحقيقية لمستوى وقيمة أي نوع رياضـي , وقد قصرت هذه النوعية في حق نفسها قبل التدريب بعدم بحثها و دراستها و عدم مسايرتها لركب تطور قواعد رياظتنا, حتى أنـك إذا حاولت الإحتكاك بهم وجدتهم أجهل بقواعد رياضة بناء الجسم من المبتدئين فيها ولازالت أعظم نصائحهم للممارسين عندهم قولهم : كلوا صفار البيض وتجنبوا بياضها ... جهل لأبسط قواعـد التغدية الحديثة ,ولا عذر لجاهل ...
في التاريخ عبرة وموعضة ,ولو تأملنا بترو تاريخ أسياد اللعبة وعظمائها مند عصر ستيف ريفز (steve revez )
جون كريمك (john krimek ) مرورا بعصر أرنولد (Arnold ) كولمبو(Columbo) و زاين (Zaine )
الى عصر ليهاني ( Lee Haney ) محمد بن عزيزة (Mohamed Ben aziza ) ودريان ياتس
( Dorian yatss ) , لوجدناهم على قدر كبير من العلم والثقافة والدراسة الميدانية , ولولا سلاح المعرفة مـا كانوا ليصلوا الى القمة, فلنأخد مثلا مقالة أومحاضرة أو موضوع لأي واحد منهم لوجدناه حاويا لكل القواعد والفوائد التي تنير الطريق للمهتمين ببناء الجسم من مبتدئين الى متقدمين ومن هاوين الى محترفين . تمكن يتجلى بوضوح في معـرفة بعلم البيوميكانيك , الأنتوميك , علم التغذية ناهيك عن التجربة , حتى الذين لم يكن عندهم مستوى عال من التعليم تألقوا في اللعبة لا لشئ إلا لأنهم لم يقفوا في أماكنهم كالصخر عاجزين عن الحركة بـل بحثوا, تواضـعوا, سـألـوا, فاستفادوا وأفادوا .
فأين نحن من كل هذا ... ؟
وماذا أعددنـا للغـذ ... ؟

biladifitness
alilouche mohamed
[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل نحن في مستوى ...الغد؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
bodybuilder maroc :: قسم حول رياضة كمال الاجسام في المغرب-
انتقل الى: